العدد 67 - تشرين الثاني 2015 - السنة السادسة
فهرس العدد
 
فلنعتذر لهم
خالد فرّاج
 
مَن هم "أبطال السكاكين"؟
القدس - سعيد عموري
 
درسٌ في الحبّ
تقديم وتصوير: محمد بدارنة
 
استذكار الشهيدة شادية أبو غزالة
توثيق وتقديم: المتحف الفلسطينيّ
 
نشرة تشرين الأول
ملاك خليل
 
الأعراس الجماعية في غزّة: لماذا؟
غزّة ـ انتصار أبو جهل
 
"خشبة" من السماء
علاء حليحل
 
بيان نويهض الحوت: فلسطين كما عرفتها
أجرى الحوار: نبيل المقدّم
أرشيف الأعداد
مَن هم "أبطال السكاكين"؟
القدس - سعيد عموريالملحق تشرين الثاني 2015
شبان وفتية، أكبرهم لا يتجاوز 22 عاماً، كانوا يعيشون حياةً يسعون يومياً لجعلها "عادية"، لكن اصطدام السعي بالاستحالة التصعيدية جعلهم يخرجون في معركة موت محقّق، ويأخذون بأيديهم زمام الأمور. يمسكون بـ "سكين مطبخ"، ليُعلن بعد ساعتين نبأ "عملية طعن"، أو ربما "محاولة". هذا ما يسكن الشارع الفلسطيني منذ أسابيع.
ما الذي دفع بهؤلاء الشباب ليفجروا غضبهم الداخلي بهذه الطريقة؟ لماذا اختاروا طريقاً لا تقودهم إلا إلى الموت؟ كيف كانوا يعيشون قبل أن يقرّروا حمل سكين، يخرجون بها متفجّرين في وجه الرشاشات وآلات القتل الحديثة؟
أحد "أبطال السكاكين"، بهاء عليان، وهو ابن الـ 22 عاماً، أصبح ظاهرة و "أيقونة"، بل نموذجاً لجيل كامل. فـ "البهاء"، كما أصبح يُسمّى بين الشباب، يعني أن تكون مثقفاً وواعياً وقامةً في التطوّع والنشاطات الاجتماعية والكشفية، وفي الوقت ذاته، أن تقوم بعملية بطولية، يقتل فيها 6 إسرائيليين، بين جنود ومستوطنين.
غزّة: بعض المنطق في جنون الحدود
جهاد أبو مصطفى
الملحق تشرين الثاني 2015
يندفع الشاب سمير رزق، بكل ما أُوتي من قوّة، ليقذف قنبلة بدائيّة أعدّها للتوّ صوب برج مُراقبة، بالقرب من موقعٍ عسكريّ إسرائيليّ، شرق بلدة عبسان الكبيرة في جنوب القطاع. يرمي بها غير آبهٍ لجنود الاحتلال المُتمركزين خلف سواتر رمليّة شاهقة، مُدجّجين بالعتاد والسلاح، يصوّبونه تارة تجاه الشبّان المُنتفضين الذين جاءوا للتعبير عن سخطهم من ممارسات الاحتلال بحق الفلسطينيين في القدس والضفّة الغربيّة، وتارة أخرى يلقون قنابل الغاز السام، في مسعى لتفريق التظاهرات.
رزق كاد يفقد وعيه أكثر من مرّة جرّاء استنشاقه الغاز السام والمُسيّل للدموع، في أثناء مشاركته في المسيرات التي تتظاهر على خطوط التماس شرق قطاع غزّة وشماله. استغّل زجاجة عصير فارغة، أضاف إليها بعض قطرات البنزين، ليصنع قنبلة يدويّة سريعة الاشتعال. يؤكد أنّ "الانتفاضة الفلسطينيّة الثالثة بدأت فعليّاً في أرجاء فلسطين كافة، دفاعاً عن المسجد الأقصى، ولن تستطيع إسرائيل إيقافها بأيّ حال من الأحوال".
المادة البصرية