العدد 57 - كانون الثاني 2015 - السنة الخامسة
فلسطين بخير.. طمنونا عن سائر العرب
طلال سلمان
منذ اليوم الأول لإقامة الأمم المتحدة كان واضحاً أن جمعيتها العامة تظاهرة مفتوحة للشعوب، في حين أن القرارات الخاصة بمصائر هذه الشعوب موقوفة حصراً على مجلس الأمن الدولي بالأعضاء الدائمين فيه ممن يمثلون الدول الأقوى والتي تملك حق النقض (الفيتو)، وهي هي الدول التي خرجت منتصرة في الحرب العالمية الثانية.
ولعل إقامة "الدولة الإسرائيلية" بقرار خاص واستثنائي من مجلس الأمن الدولي، بالقوى العظمى ذات العضوية الدائمة فيه، تشهد على ثانوية دور الجمعية العامة، إذ إنها لم تكن تملك ولا هي تملك الآن حق الاعتراض...
ولقد قصرت التغريبة الفلسطينية عن تحقيق هدفها في الحصول على الاعتراف الدولي بحق الشعب العربي الفلسطيني بدولة له على بعض أرضه، بعد التسليم بوجود الكيان الإسرائيلي الذي استولى على كامل الأرض ثم تنازل عن جزء منها "لسلطة" غير قابلة للحياة، ... وهي فشلت لأن الاحتلال يمسك بأمنها واقتصادها وأسباب تواصلها مع العالم، يتحكم "برعاياها" في معاشهم وحركتهم دخولاً وخروجاً، بل ويلاحقهم حتى في مخيمات لجوئهم داخل وطنهم التي يعيش فيها نسبة مهمة من عائلاتهم.
فهرس العدد
 
عن درويش خارج النص (*)
د. رانيا جواد ود. علاء العزّة
 
مأمون عاش.. والمئات أغرقوا عمداً
بروكسل - وسيم ابراهيم
 
كلّ شيءٍ بدأ من هنا
القدس - عبد الرؤوف أرناؤوط
 
غزّة بتدخّن عربي!
غزّة - جهاد أبو مصطفى
 
وجه جدّتي كان بيتاً
تصوير ونصّ: خلود طنّوس
 
قصة عمرٍ بدأ في "الشرق الأدنى"
حاوره: نبيل المقدّم
أرشيف الأعداد
في ما بعد أوسلو
عن درويش خارج النص (*)
د. رانيا جواد ود. علاء العزّة
الملحق كانون الثاني 2015
خلال زيارته الأولى إلى فلسطين، وعند سؤاله عمّا يريد أن يرى في رام الله، أجاب ضيفنا الأسترالي المتخصص في الأدب ما بعد الاستعماري، من دون أي تردّد: قبرَي الرئيس ياسر عرفات ومحمود درويش. ليست الإجابة صدفية، فالأول يُقدّم على أنه أب الوطنية الفلسطينية والثاني شاعرها.
هذا التزاوج بين السياسي والشعري في شخصيتي عرفات ودرويش تاريخياً جعلت البعض يتندر بوصف درويش "الشاعر العام" مقابل تعبير "القائد العام" الذي ارتبط بالراحل عرفات. هذا الارتباط الذي طالما جعل درويش صوت الثورة الشعري، أصبح بعد موته أحد عناصر بناء الشرعية الرمزية لمشروع بناء الدولة الذي بدأ يتمأسس بعد أوسلو ليصل ذروته مع وصول محمود عباس إلى رئاسة السلطة الفلسطينية، وتقدمه مؤخراً بعدد من الطلبات إلى الأمم المتحدة لقبول فلسطين في عالم الدول-الأمم.
يجادل هذا النص في أن استخدام درويش اليوم ينطلق بالأساس من التصوّر الليبرالي الأوروبي، مغيباً التجربة الثقافية العالم-ثالثية المناهضة للاستعمار، هادفاً لترسيخ منظومتي المأسسة ورأس المال في الأراضي المحتلّة.
وطن بمساحة كوكب
مأمون عاش.. والمئات أغرقوا عمداً
بروكسل - وسيم ابراهيم
الملحق كانون الثاني 2015
كان الموج يلطم السفينة، ينكسر لكنه يعود، هناك بعيداً قرب أسفلها. أضواء الميناء القريب بددت عتمة الليل قليلاً، وجعلت ما يحدث مجرد حركة ظلال قاسية. من سطحها، كان المنظر كئيباً للغاية. مع وخزات الهواء الرطب المحشو بالبرد، صارت إدامة النظر في ذلك المشهد الميئّس غير محتملة.
ماذا لو كان ثمة بعض المنسيين تحت؟ ماذا لو كانوا متروكين، هناك بعيداً في الظلمة، ينتظرون أن تلمحهم بالصدفة سفنٌ عابرة؟ ماذا لو كانوا يبذلون أقصى قدرتهم كي يبقوا عائمين، ليومٍ كامل؟ ماذا لو كانوا هكذا فعلاً لأيام؟ وكانوا كذلك لخمس ليالٍ بالضبط. ما رواه أحد الناجين جعل المشهد فوق الاحتمال. كانت الأمواج تلطم بلا توقف، كما لو أنها رسلٌ بعثها اليأس. كانت تجأر كقطيع كلابٍ مذعورة لجذب انتباه السفينة.
في منتصف أيلول، غرق أكثر من 400 لاجئ، كانوا يحاولون الوصول إلى سواحل إيطاليا. لم يغرق مركبهم من تلقاء نفسه، رغم أنه كان متهالكاً ويبحر بشقّ الأنفس. لقد تم إغراقه عمداً، ليتفرج من فعل ذلك على عويل المرميين في البحر، قبل أن يغادر تاركاً إياهم لمصيرهم.
حروب يوميّة
كلّ شيءٍ بدأ من هنا
القدس - عبد الرؤوف أرناؤوط
الملحق كانون الثاني 2015
"على مدى 4 أيام متتالية، سعى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لأن يأتي مع زوجته ساره إلى منزلي لتقديم العزاء باستشهاد ولدي محمد، وقد رفضت... كانوا يتوسلون إليّ لاستقبله، ولكن كيف يمكنني أن أتقبل العزاء ممن قتلوا ابني؟"، تساءل حسين أبو خضير مستذكراً ما قال إنها واحدة من أصعب أيام حياته.
في بيت أبو خضير، اليوم
مع مرور خمسة أشهر على حادثة اختطاف ثلاثة مستوطنين إسرائيليين للفتى محمد أبو خضير من أمام منزله في بلدة شعفاط، شمال القدس الشرقية، وقتله حيّاً بسكب البنزين على جسده، ما زالت التفاصيل ماثلة في ذهن والده وكأنها وقعت الآن. يقول حسين، في المنزل الذي انطلقت من أمامه ما باتت تعرف بهبّة القدس في الثاني من تموز/ يوليو الماضي، "خرج قبيل موعد صلاة فجر اليوم الرابع من رمضان إلى الجامع الملاصق لمنزلنا. جلس على السور المحيط بالمنزل كعادته. وصلت سيارة للمستوطنين، توقفت عند الإشارة الضوئية المقابلة للمنزل. وعندما رأوه وحيداً، عادوا إليه ونزل منها اثنين".
أحوال البْلاد
غزّة بتدخّن عربي!
غزّة - جهاد أبو مصطفى
الملحق كانون الثاني 2015
تشهد أسعار السجائر والمعسّل ارتفاعاً مهولاً منذ بدء السلطات المصريّة بشنّ حملة لإغلاق الأنفاق الحدوديّة بين قطاع غزّة وشبه جزيرة سيناء، والتي ظلّت حتى وقت قريب المصدر الأوّل لتهريب التبغ بأنواعه إلى أسواق القطاع. لكن مع إغلاق نسبة تُقارب 99 في المئة من أنفاق التهريب، قفزت أسعار السجائر إلى أرقام خياليّة خلال وقتٍ قصير جداً، في ظلّ ظروف اقتصادية سيئة يمرّ بها المواطنون الفلسطينيون في القطاع.
على سبيل المثال، علماً أن الدولار الواحد يقابله 3.9 شيكل: ارتفع سعر علبة السجائر نوع "رويال" من ستّة إلى ثمانية عشر شيكل، فيما ارتفع سعر علبة سجائر "المارلبورو" من عشرة إلى سبعة وعشرين شيكل، ويُقاس على ذلك باقي أنواع السجائر الأخرى. أمّا معسّل النارجيلة فشهد هو الآخر ارتفاعاً ملحوظاً، إذ قفز سعر الكيلو من خمسين إلى مئتي شيكل، وأحياناً أكثر، تبعاً لنوعه وجودته. ما جوبه بسخطٍ شعبيّ وغضب من قبل المُدخنين، وجّهوه ضد التجّار ومورّدي السجائر للقطاع.
نسوياً
"المناهج الفلسطينية تميّز بين الرجل والمرأة"
رام الله - عماد الرجبي
الملحق كانون الثاني 2015
المنهاج الفلسطيني للعام 2015 يميّز الرجل عن المرأة في النوع الاجتماعي، وهو يفتقر إلى ثقافة النوع الاجتماعي "الجندر"، ويُظهر المرأةَ بصورة دونية. هذا بعضٌ مما أكدته دراسة صادرة حديثاً أعدّها "اتحاد المؤسسات الأهلية للتنمية"، بالشراكة مع "مؤسسة روزا لكسمبورغ". وسلطت الدراسةُ الضوءَ على مناهج اللغة العربية، والتربية المدنية، والتربية الوطنية، والعلوم في الصفوف من الأول حتى الرابع، لتخلص إلى أن التمييز في المنهاج يناقض ما صادقت عليه فلسطين من مواثيق دولية، مثل: الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، واتفاقية إلغاء جميع أشكال التمييز ضد المرأة.
بحثت الدراسة منظومة النوع الاجتماعي في الكتب من حيث نسبة المشاركة في تأليف الكتب وانجازها والمشاركة في الفرق الوطنية، وطبيعة عناوين الوحدات، وطبيعة عناوين الدروس، وطبيعة مواضيع الدروس، وطبيعة الأنشطة والمهارات الملحقة بالدروس، وطبيعة موضوعات "اختبر نفسك" (التدريبات)، وطبيعة المؤثرات البصرية، وطبيعة المهن والأدوار الموكلة للنساء والرجال، وطبيعة اللغة والكلمات المستخدمة في النصّ، والمساواة بين كلي طرفي النوع الاجتماعي.
قصة عمرٍ بدأ في "الشرق الأدنى"
حاوره: نبيل المقدّم
الملحق كانون الثاني 2015
أول ما يمكن أن يشغل بال المرء عند التوجّه لمقابلة كامل قسطندي في منزله الواقع بالقرب من "الجامعة الأميركية في بيروت"، هو الخشية على الذاكرة التي يمتلكها من النسيان. إلا أن ذاكرة الرجل البالغ تسعة وثمانين عاماً، تمتلك أدق التفاصيل التي عاشها صاحبها، وتمتلك أسلوب السرد الآسر لها.
يستقبلك في صالون منزله الأنيق بحيويةٍ لافتة تدلّ عليها مشيته ونبرة صوته. في حضرة الإعلامي الفلسطيني كامل قسطندي، يشعر المرء بأنه أمام نصّ جميل مليء بالصور والأحداث تجذب الذهن على متابعتها بانتباه مشدود حتى آخر السرد. كيف لا والرجل آتٍ من تجربةٍ إذاعية عريقة في "إذاعة الشرق الأدنى"، ثاني أقدم الإذاعات العربية بعد "إذاعة القاهرة".
في عمر الإذاعة، تنقل بين فلسطين وقبرص ولندن وبيروت، وعاصر كبار الأدب والشعر والموسيقى والتمثيل والغناء في عالمنا العربي. كذلك، كان رائداً من رواد صناعة الإعلان التجاري في الاذاعات العربية، ثم على شاشات التلفزيون. فوق ذلك كله، كامل قسطندي هو رجلٌ وطنيّ بامتياز، مخلص لفلسطين ولقضايا الحق والعدالة، ما تؤكّده سلسلةٌ من المواقف التي مرّ به في حياته، وقد رفض خلالها الخضوع لمغريات المال وأمان الوظيفة.
// نشرة كانون الأول 2014
ملاك خليل
الملحق كانون الثاني 2015
في زاوية "شهرٌ من الأسر"، ينشر ملحق "فلسطين" شهرياً نشرة متخصصة بشؤون الأسرى الفلسطينيين في المعتقلات الإسرائيلية. عبرها، نسمع بعض حكاياتهم ونواكب شيئاً من نضالاتهم. نتشارك وإياهم يوميات الصمود في وجه السجّان، كما طيف العلاقة بعائلاتٍ تنتظرهم، أمهات وآباء، زوجات وأزواجاً وأولاداً.
تتولى هذه النشرة مهمة تقريبنا من الأسرى، رجالاً ونساء وأطفالاً، معتقلين بتهمةٍ أو من دونها، عبر نقل أبرز الأخبار المتعلّقة بهم خلال شهر من العمر. وتعتمد النشرة في مصادر أخبارها على وكالات الأنباء، والاتصال المباشر مع الأسرى وعائلاتهم، كما الأخبار التي تنقلها المؤسسات المتفرّغة لدعم الأسرى في فلسطين، كـ"هيئة شؤون الأسرى والمحررين"، "مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان"، "نادي الأسير الفلسطيني"، "مركز دراسات الأسرى"، "مركز فلسطين للدراسات"، "مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان"، وسواها.. وحرصاً على قيمة كلّ تفصيل، نذكر مع كل خبرٍ ما توفّر له من الأسماء، مدة الأسر، الأعمار، والمناطق التي ينتمي إليها هؤلاء الأبطال في فلسطين.
نبدأ النشرة في عدد ملحق "فلسطين" الأول للعام 2015، بأبرز أخبار الأسرى خلال شهر كانون الأول من العام 2014.
الطريق إلى تلّ أبيب لا تمرّ من عكّا
أسماء عزايزةالملحق كانون الثاني 2015
قبل نحو شهر، نجح عدد من الفلسطينيين، كما يبدو، في "تخويف" فرقة "حرقة كرت" الموسيقية الأردنية من الغناء في مدن فلسطينية كحيفا وعكا، بعدما جاءتها ضمن جولة عروض منظّمة. أرسي هذا الخوف، بحسب ادعاء منظمي الجولة، من خلال حسابات "فايسبوك" وهمية هدّدت وتوعدت بالتخريب، واتصالات لأعضاء الفرقة نتج عنها قرار حاسم بعدم الاقتراب من الجغرافيا الفلسطينية المحتلة في العام 1948.
في الوقت الذي ظننا فيه أن رحى معركة "التطبيع"، الخالية من السجال، يدور في المقاهي والبيانات التي تخنقها رسائل إلكترونية مغلقة بين بعض الفنانين والناشطين، ترانا نشهد عنفاً وترهيباً معلن النوايا. لا أريد القول إنه إفراز مباشر لهذه المعركة، ولكنه بالضرورة يزوَّد بكبريتها وينعم منها بشرعية تبدو وكأنها غير قابلة للنقاش، جعلت منا تماثيل صماء أمام ظاهرة من المفترض أن ينبذها منظّرو المقاطعة أنفسهم، من دون أن يقيموا اعتباراً لمنابعها أو مراميها.