- وُلد في تبنين من أعمال لبنان الجنوبي في سنة 1908.
- درس في طولكرم وفي عكا. ثم انتقل إلى مدرسة صهيون في القدس، وتخرج فيها سنة 1926. ثم سافر إلى بيروت للدراسة في الجامعة الأميركية، لكن السلطات الفرنسية طردته بعد مشاركته في إحدى التظاهرات في سنة 1927.
- عاد إلى عكا، وراح يكتب في الصحف الفلسطينية مثل جريدة «مرآة الشرق» التي كان يصدرها بولس شحادة، وشدد الذكر في مقالاته على الانتداب الفرنسي في سوريا ولبنان.
- التحق بمعهد الحقوق في القدس سنة 1928. غير أن السلطات البريطانية أبعدته إلى قرية الزيب، ووضعته في الإقامة الجبرية لدى عائلة السعدي. وهناك تعرف إلى من ستصبح زوجته في سنة 1933، أي نسيبة عبد الفتاح السعدي رئيس بلدية عكا.
- عاد إلى القدس بعد انتهاء فترة الإقامة الجبرية، وتابع دراسته في معهد الحقوق وتخرج فيه سنة 1933. وكان التحق بمكتب المحامي المعروف مغنم الياس مغنم للتدرب، ثم انتقل إلى العمل في مكتب المحامي عبد الهادي.
- شارك في مؤتمر بلودان في 8/9/1937 الذي عُقد احتجاجا على توصية اللجنة الملكية البريطانية بتقسيم فلسطين.
- اختير ممثلا لفلسطين في جامعة الدول العربية في سنة 1963 بعد وفاة أحمد حلمي عبد الباقي.
- كلفه مؤتمر القمة العربي الأول في سنة 1964 التشاور مع الفلسطينيين في شأن إنشاء كيان سياسي فلسطيني، فتجاوز التكليف وعقد مؤتمرا وطنيا في القدس انبثقت منه منظمة التحرير الفلسطينية.
- توفي في سنة 1980.