| 


يا سيد، يا مجد الأكوان
في عيدك تُصلب هذا العام
أفراح القدس
صمتت في عيدك يا سيد كل الأجراس
من ألفي عام لم تصمت
في عيدك إلا هذا العام
فقباب الأجراس حدادٌ
وسوادٌ ملتفٌ بسواد

*******
القدس على درب الآلام
تُجلد تحت صليب المحنة ـ
تُنزف تحت يد الجلاد
والعالم قلبٌ منغلقٌ
دون المأساه
هذا اللامكترث الجامد يا سيد
انطفأت فيه عين الشمس فضلّ ـ وتاه
لم يرفع في المحنة شمعه
لم يذرف حتى دمعه
تغسل في القدس الأحزان

*******
قتل الكرّامون الوارثَ يا سيدُ ـ
واغتصبوا الكرم
وخطاة العالم ريّش فيهم طيرُ ـ الإثم
وانطلق يدنّس طهر القدس
شيطانياً ملعوناً، يمقته حتى الشيطان

*******
يا سيد يا مجد القدس
من بئر الأحزان، من الهوة، من ـ قاع الليل
من قلب الويل
يرتفع إليك أنين القدس
رحماك أجزُ يا سيد عنها هذي الكأس!


يلقبونها بأم الشعر الفلسطيني، وهي أبرز شاعرة أنجبتها فلسطين في مرحلة ما بعد النكبة مباشرة. ولدت في نابلس لعائلة لمع من بين أفرادها ابراهيم طوقان، وأحمد طوقان (رئيس وزراء الأردن سابقاً) ونمر طوقان الذي توفي مع اميل البستاني في حادثة الطائرة المشهورة.