في أثناء المحادثات السرية في أوسلو كان أحمد قريع (أبو علاء) يتحدث عن القدرات العسكرية لإسرائيل مقارنة بالامكانات الضئيلة جداً للفلسطينيين، وراح يتساءل كيف يمكن أن يشكل الفلسطينيون خطراً على إسرائيل، بينما إسرائيل تشكل خطراً حقيقياً على العرب والفلسطينيين معاً. فأجابه أوري سافير بالقول:
ـ أنتم تشكلون خطراً لأنكم تريدون ان تسكنوا في بيتي.
فأجابه أحمد قريع:
ـ من أين أنت يا سيد سافير؟
ـ أنا من القدس (رد سافير).
ـ أنا أيضاً من القدس (قال أبو علاء). ولكن من أين أتى والدك؟
فأجابه سافير: أتى من المانيا.
أبو علاء: أما أنا فقد ولد أبي وأجدادي جميعهم في القدس، ولا يزال والدي يعيش في القدس حتى اليوم.
سافير: لماذا لا تسألني عن أجدادي؟ أنا أستطيع أن أقول لك إن سلالتنا تعود الى الملك داود. وأضاف: أنا واثق من اننا قادرون على التجادل في شأن الماضي لسنين طويلة. إلا اننا لن نصل الى اتفاق في النهاية. لذلك ربما يكون من الأجدى، لنا ولكم، ان ندع الماضي، وأن نتفق على التاريخ.