البهائيون في فلسطين قلة قليلة جداً، ومن أصول إيرانية. ويقيم في فلسطين اليوم أقل قليلاً من ألف بهائي لإدارة المركز الروحي للبهائيين فوق قمة الكرمل، وللإشراف على مدفن عباس افندي في «البهجة» القريبة من عكا. ولم يكن للبهائيين أي شأن سياسي في فلسطين على الإطلاق، لكن لمع من بينهم كل من ساذج نصار، وهي زوجة الصحافي اللبناني الأصل نجيب نصار الذي أسس مجلة «الكرمل» المشهورة في حيفا، والمؤرخ المعروف زين نور الدين زين (أستاذ التاريخ في الجامعة الأميركية في بيروت) والطبيب المعروف منيب شهيد (من أبرز أطباء الدم في لبنان)، وابنته ليلى شهيد سفيرة فلسطين في باريس سابقاً، ولدى الاتحاد الأوروبي في بروكسل حالياً.
ومثلما كان البهائيون آخر انشقاق على الشيعة، كذلك الأحمديون (أو القاديانيون كما يطلق عليهم أخصامهم) هم آخر انشقاق على السنة. وفي فلسطين بضع عائلات أحمدية في بلدة الطيرة من آل رباني، وأعداد غير محددة منهم منتشرون هنا وهناك، ولا سيما في بلدة الكساير.