أجبر الفلسطينيون الذين كانوا يقيمون في العراق حتى الاحتلال الأميركي في نيسان 2003 على مغادرة أماكن سكنهم نحو دول الجوار العربي هرباً من الذبح الذي شرعت الميليشيات العراقية في ممارسته. لكن هذه الدول لم تسمح لهم بدخول أراضيها فأقيمت لهم مخيمات مؤقتة علقوا فيها. فلا هم قادرون على العودة إلى العراق لأن الموت والتصفية بانتظارهم، ولا يستطيعون الدخول إلى أي بلد عربي، وهناك أكثر من مخيم أنشئ لاستيعابهم موقتاً. وتتوزع المخيمات الصحراوية الفلسطينية على الشكل التالي:

أ ـ مخيم العودة: أُنشئ في منطقة البلديات على أراضي ملعب نادي حيفا لكرة القدم لاستيعاب الفلسطينيين الذين طردوا من مناطق سكناهم في منطقة البلديات، وتم إسكان نحو 500 عائلة، وأغلق في منتصف سنة 2005.

ب ـ مخيم الرويشد: أنشئ داخل الحدود الأردنية، وسمي مخيم إيواء 1، وضم ما بين خمسمئة وألف شخص، وسمحت الحكومة الأردنية بدخول حوالى 400 من الفلسطينيين المتزوجين بأردنيات. وتم إغلاق المخيم في أواخر سنة 2007، بعد أن عاد جزء من قاطنيه إلــى بغــداد، والــجزء الآخر تم ترحيلهم إلى البرازيل وكندا والولايات المتحدة ونــيوزيلندا.

ج ـ مخيم الكرامة: أنشئ هذا المخيم ليضم عدداً من الجنسيات في المنطقة الواقعة بين الحدود العراقية والأردنية، وانضم إليه عدد من الفلسطينيين قبل انضمامهم إلى مخيم الرويشد.

د ـ مخيم طريبيل: أنشئ هذا المخيم على إثر تهجير 89 فلسطينياً من العراق في 18/3/2006 في إثر تفجيرات المساجد. ارتفعت أعداد اللاجئين في مخيم طريبيل إلى 178، وتم إغلاقه بعد موافقة الحكومة السورية على دخول قاطنيه إلى أراضيها في 12/5/2006 للإقامة في مخيم الهول.

هـ ـ مخيم الهول: تأسس هذا المخيم في المثلث السوري التركي العراقي من محافظة الحسكة شمال سوريا على مسافة كيلومتر واحد من قرية الهول، انضمت إليه العائلات التي كانت في مخيم طريبيل بالإضافة إلى عائلات أخرى، وكان عددهم304 فلسطينيين. وكان مخيم الهول استقبل قبلهم 18 فلسطينياً أيضاً نقلوا إلى كندا لاحقاً، ويضم المخيم قرابة 400 فلسطيني.

و ـ مخيم التنف: ويقع في المنطقة العازلة بين الحدود السورية العراقية بالقرب من مركز التنف الحدودي. أنشأ في 12/5/2006 بعد تدفق أعداد من الفلسطينيين على أمل الالتحاق بمخيم الهول إلا أن السلطات السورية منعتهم، وقررت إنشاء مخيم جديد في المنطقة العازلة. وبلغ عدد اللاجئين فيه 354 فلسطينياً مع نهاية سنة 2007. وارتفع عددهم في سنة 2009 إلى حوالى 880 لاجئاً.

ز ـ مخيم الوليد: أقيم في صحراء الأنبار في تشرين الثاني/ نوفمبر 2006، ويبلغ عدد اللاجئين فيه 1,700 لاجئ.