جددت إسرائيل أمس اتهامها لحزب «الكتائب» بارتكاب مجزرة المخيمات الفلسطينية وقالت ان الكتائبيين قتلوا الأبرياء «وهو من أعظم الجرائم الإنسانية». جاء في رسالة وجهها رئيس الأركان الجنرال رفائيل ايتان إلى الجنود في مناسبة «يوم الغفران» «لقد دخل الكتائبيون إلى مخيمات اللاجئين الفلسطينيين بهدف تطهيرها من الإرهابيين، وقتلوا بوحشية ومن دون تمييز الرجال والنساء والشيوخ والأطفال... وقتل الأبرياء هو أعظم الجرائم البشرية (...) ان الجيش الإسرائيلي منذ اللحظة التي علم فيها بقتل الأبرياء، قام بكل شيء لوقفه».

(«السفير»، 25/9/1982)