هاني الهندي
أحد القادة المؤسسين لحركة القوميين العرب إلى جانب جورج حبش ووديع حداد. ولد في بغداد سنة 1927، وهو سوري من دمشق. والده المقدم محمود الهندي أحد ضباط الملك فيصل في اثناء وجوده في دمشق. كان احد المساهمين في تأسيس كتائب الفداء العربي في دمشق سنة 1949 مع جهاد ضاحي (سوري) وجورج حبش (فلسطيني) وحسين توفيق وعبد القادر عامر (مصريين) وآخرين. انتخب عضواً في اللجنة التنفيذية القومية لحركة القوميين العرب، وعين وزيراً في الحكومة السورية التي أطاحت حكم الانفصال في سنة 1963. ساهم في تأسيس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. حاولت إسرائيل اغتياله في قبرص سنة 1981 حين فجرت سيارته فنجا، لكنه فقد ذراعه اليسرى.

فؤاد أسعد الشمالي
ولد في كسروان سنة 1934، وانتسب إلى الحزب السوري القومي الاجتماعي سنة 1951. تعاون مع حركة فتح منذ انطلاقتها، وقام بمهام سرية كثيرة ما زالت تفلصيلها مجهولة إلى حد كبير، وتوفي في سنة 1972.

كمال خير بك
ولد في القرداحة ـ سوريا سنة 1935، وانتسب إلى الحزب السوري القومي الاجتماعي. التحق بالثورة الفلسطينية سراً، وكان مع فؤاد عوض وفؤاد الشمالي يؤلفون خلية سرية نفذت عمليات عدة ضد إسرائيل في أوروبا بالتعاون مع محمد بوديا (من أيلول الأسود) ومع وديع حداد. اغتيل في بيروت في أثناء اشتباك مشبوه مع حركة «المرابطون» في 5/11/1980. كان شاعراً مجيداً يوقع قصائده ومقالاته باسم «قدموس» وحاز الدكتوراه في الأدب العربي، وله كتاب مرجعي مهم بعنوان «حركة الحداثة في الشعر العربي المعاصر».

فؤاد عوض
ولد في عندقت ـ عكار في سنة 1929، والتحق بالمدرسة الحربية في سنة 1948. انتمى إلى الحزب السوري القومي الاجتماعي سنة 1947. وبعد لقائه الضابط السوري غسان جديد سنة 1956 أسس منظمة سرية في الجيش اللبناني سنة 1957. شارك في الحركة الانقلابية ضد حكم فؤاد شهاب ليلة 31/12/1961، فاعتقل وحكم بالإعدام. أفرج عنه سنة 1972، فتابع نضاله السري في صفوف مجموعات الثورة الفلسطينية إلى ان توفي في سنة 1998.

جورج ابراهيم عبد الله
ولد في القبيات ـ عكار سنة 1952، وانضم إلى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين سنة 1970. شارك في حرب السنتين مقاتلاً في الجبل والجنوب، ثم أسس «الألوية الثورية اللبنانية» وسار على نهج وديع حداد. اعتقلته السلطات الفرنسية في ليون سنة 1984، وحكم بالسجن المؤبد في سنة 1987 بتهمة المشاركة في اغتيال الدبلوماسي الأميركي تشارلز روبرت راي سنة 1982، والتواطؤ على اغتيال القنصل الأميركي في ستراسبورغ في سنة 1984.

المطران هيلاريون كبوجي
ولد في حلب سنة 1922 واسمه الأصلي جورج البواب. درس اللاهوت في دير الشير في لبنان وفي دير القديسة حنة في القدس. عين بطريركاً على القدس للروم الكاثوليك في سنة 1965. اعتقلته السلطات الإسرائيلية في 1/8/1974 بتهمة الاتصال والتواصل مع أبي جهاد (خليل الوزير) في بيروت، والتعاون مع حركة فتح وتهريب الأسلحة في سيارته للمناضلين في الأرض المحتلة. حكم بالسجن 12 عاماً، وأفرج عنه سنة 1977 بعد إلحاح من الفاتيكان، فعاد إلى سوريا سنة 1979. وما زال يتابع نضاله من أجل فلسطين، ويعتبر نفسه بطريركاً على القدس المحتلة.