في سنة 1937 ذهب إلى فلسطين عدد من الشبان اللبنانيين (14 شاباً) للمشاركة في الثورة الفلسطينية الكبرى (1936ـ1939)، كان من بين أعضائها كل من ابراهيم حسين البعذراني (ابن أخت أحمد البعذراني المكنى بأبي عفيف، وهو الوجيه البيروتي المعروف) ومنير بكداش وممدوح شعر ومنير سنو وابراهيم عيتاني. وقد استشهد ابراهيم حسين البعذراني على أرض فلسطين في أواخر سنة 1937. وفي سنة 1948 تألفت لجنة في لبنان اسمها «لجنة الطوارئ» وضمت عدداً من المتطوعين للقتال في فلسطين.
وانتشر أعضاء هذه اللجنة في المنطقة الواقعة بين المالكية والنبي يوشع، وخاض أفرادها معارك عدة سقط في إحداها المقدم محمد زغيب. وهذه اللجنة قاتل عناصرها في إطار جيش الإنقاذ، وكان من بين الذين ساهموا فيها وفي نشاطها معروف سعد وعلي بزي. وثمة مجموعة لا يستهان بعددها من أعضاء الحزب السوري القومي الاجتماعي قاتلوا في صفوف جيش الإنقاذ أمثال معين حمود. واستشهد من أعضاء الحزب فواز محمد خفاجة في سنة 1948، وهو من بلدة جباع ـ الشوف. والمعروف ان أول شهيد لهذا الحزب في فلسطين هو حسين البنا (مواليد 1903 في قرية شارون) الذي قاتل في إطار مجموعة كان يقودها محمد الأشمر من دمشق، واستشهد في سنة 1936.