| 

اسمه المركب: محمد عبد الرحمن. واسم والده: عبد الرؤوف. واسم عائلته: القدوة. أما ياسر عرفات فهو لقبه، وابو عمار كنيته.
ولد في القدس في 24/8/1929، أي في اليوم الذي هاجم فيه أهالي الخليل الحي اليهودي في المدينة وقتلوا 64 يهودياً تضامناً مع انتفاضة حائط البراق التي اندلعت في 23/8/1929 في القدس رداً على قيام الصهيونيين برفع العلم الصهيوني على حائط البراق في تظاهرة جرت في 15/8/1929.
الجد الأعلى للأسرة هو محمد بن يوسف القدوة. أصله من مدينة حلب، وكان يتنقل بين حلب وغزة قبل أن يستقر فيها مع شقيقه الحاج شريف عرفات. أما والده فهو عبد الرؤوف داود القدوة، ووالدته هي زهوة خليل أبو السعود (والدتها أميرة سليم أبو السعود) من القدس، التي توفيت في سنة 1933 فعاش أبناؤها، ولا سيما محمد عبد الرحمن (ياسر عرفات) وفتحي المولود سنة 1931، يتامى. وما يعزز الأصل الحلبي لعائلة القدوة هو ان جدة ياسر عرفات تنتمي، على الراجح، إلى عائلة «دمير طاش» التركية الأصل وتعني بالعربية «حجر من الحديد».
نشأ ياسر عرفات وشقيقه فتحي في القدس في منزل خالهما سليم أبو السعود. وأمضى بعض طفولته في غزة. وبقي في القدس حتى سنة 1937، وشهد بعينيه بعض حوادث ثورة 1936، وكيف اقتحم الجنود الانكليز منزل خاله سليم واقتادوه إلى المعتقل.
اضطر ياسر عرفات وشقيقه فتحي إلى المغادرة إلى القاهرة بعد تفاقم ثورة 1936 واعتقال خالهما سليم، فوصلا إليها مع خالهما الآخر راجي وزوجته ثريا.
درس ياسر عرفات في مدرسة الزيتون ثم انتقل إلى مدرسة مصر التي درس فيها حتى نهاية المرحلة الثانوية. وتعرف إلى الحاج أمين الحسيني في القاهرة من خلال قريبه الشيخ حسن أبو السعود. وفي سنة 1946 راح يجمع الأسلحة والألغام التي خلفها الحلفاء في الصحراء الغربية من مواقع العلمين والسلوم والحمام ويرسلها إلى القاهرة، ومنها تنقل سراً إلى «جيش الجهاد المقدس» في فلسطين الذي كان يقوده عبد القادر الحسيني. وبهذه المهمات صار معروفاً في بعض الأوساط الفلسطينية، واشتهر بأنه شخصية مهمة في عمليات تهريب الأسلحة إلى فلسطين. وكان نجاحه في هذه المهمات، على الرغم من خطورتها، من العوامل التي ساعدت في اتساع شعبيته، وعُرف، من خلالها، بأنه شاب شجاع ومقدام. وقد استفاد من هذه التجربة أيما استفادة. فما كادت حرب الخامس من حزيران/ يونيو 1967 تضع أوزارها حتى كان يتجه، مع بعض رجاله، إلى الجولان ويقومون بجمع الأسلحة التي خلفها الجيش السوري، ثم إرسالها إلى قواعد الفدائيين في أغوار الأردن، ثم إلى الضفة الغربية.
التحق بكلية الهندسة في جامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة في ما بعد) سنة 1947. وفي هذه المرحلة اقترب من جماعة الأخوان المسلمين من غير ان ينتمي إليها. وكان يلتقي زملاءه، ولا سيما إبان اندلاع معارك فلسطين في سنة 1948 فصاعداً، في مقر جمعية الشبان المسلمين أو في دار الأخوان المسلمين. وكانت هذه الاجتماعات تجري بمبادرة من حامد أبو ستة الذي دعا، في إحدى المرات، إلى اجتماع في دار الأخوان المسلمين في القاهرة حينما اشتدت المعارك في فلسطين وقال للطلبة، وكان بينهم ياسر عرفات: لا علْم والوطن محتل. وأضاف أبو ستة: أحرقوا الكتب. فحرقناها. هكذا روى ياسر عرفات. ثم ذهبوا إلى القتال. وتطوع ياسر عرفات مع مجموعات من الأخوان المسلمين، وساهم في القتال في مناطق بالقرب من غزة. لكن النكبة وقعت، فعاد إلى القاهرة في سنة 1949 وراح يفتش عن وسيلة لمتابعة النضال، وأصدر في هذه السياق نشرة «صوت فلسطين».
بادر في سنة 1951 إلى تأسيس «رابطة الطلاب الفلسطينيين» مع نفر من رفاقه أمثال سليم الزعنون (أبو الأديب) وصلاح خلف (أبو إياد) وزهير العلمي. وهذه الرابطة كان أسسها عبد القادر الحسيني حينما كان طالباً في الجامعة الأميركية في القاهرة، لكنها تعثرت. فأعاد ياسر عرفات ورفاقه تأسيسها مجدداً، وانتخب رئيساً لها في سنة 1952.
في سنة 1953 تغير اسم الرابطة فصارت تدعى «الاتحاد العام لطلاب فلسطين»، وبقي ياسر عرفات رئيساً للاتحاد. وكرئيس لهذا الاتحاد خرج على رأس تظاهرة في سنة 1953 سارت إلى مقر مجلس قيادة الثورة الذي كان يحكم مصر منذ ثورة 23 يوليو/ تموز 1952، وقابل، بصفته تلك، الرئيس محمد نجيب، وطلب إليه ان تستقبل الكليات الحربية المصرية بعض الشبان الفلسطينيين الراغبين في التدرب على السلاح والقتال. فوافق الرئيس محمد نجيب على ذلك، واستقبلت الكليات الحربية المصرية عدداً من الشبان الفلسطينيين من أبناء غزة أمثال: منصور الشريف (قائد قوات عين جالوت لاحقاً)، وعبد الرزاق المجايدة (مدير الأمن العام في السلطة الفلسطينية)، وفخري شقورة، وخالد سلطان وعبد الحي عبد الواحد. وفي هذه التظاهرة قدم ياسر عرفات للرئيس محمد نجيب وثيقة مكتوبة بالدم تطلب إليه وإلى جميع أعضاء مجلس قيادة الثورة ألا ينسوا فلسطين.
تعود علاقة ياسر عرفات ببعض الضباط الأحرار من قادة ثورة 23 يوليو إلى سنتي 1951 و1952 حينما شارك في معارك قناة السويس ضد القوات الانكليزية مع المناضلين المصريين. وقد أذهلت فكرة حرب الفدائيين هذا الشاب، فزاد على خبرته التي اكتسبها في حرب 1948 خبرة جديدة، وتلقى دورات تدريبية ذات مستوى عال على تصنيع المتفجرات واستخدامها. وفي اثناء ذلك تعرف إلى كثير من الشخصيات السياسية المصرية التي تنوعت انتماءاتها بين الأخوان المسلمين وحزب مصر الفتاة وحزب الوفد. وكذلك التقى بعض الضباط ممن سيصبحون قادة ثورة 23 يوليو 1952 امثال كمال الدين حسين وخالد محيي الدين وعبد الحكيم عامر ومجدي حسنين وعبد المنعم عبد الرؤوف. إلا ان هذه العلاقات لم تمنع قادة ثورة 23 يوليو من اعتقاله في سنة 1954 بعد حادثة المنشية التي أطلق فيها الرصاص على جمال عبد الناصر، واتهم الأخوان المسلمون بتدبير العملية. وقد وجهت السلطات المصرية إليه تهمة الانتماء إلى جماعة الأخوان المسلمين، لكنها أفرجت عنه بعد فترة وجيزة حينما تأكدت أجهزتها من عدم دقة المعلومات.
تخرج ياسر عرفات في الجامعة مهندساً في سنة 1956. وصار عليه، في هذه الحال، ان يتخلى عن رئاسة الاتحاد العام لطلبة فلسطين، فحل محله صلاح خلف (أبو إياد)، فيما بادر هو إلى تأسيس «رابطة الخريجين الفلسطينيين» ليتابع من خلالها نشاطه السياسي. وفي اثناء ذلك عمل في احدى شركات البناء في منطقة المحلة الكبرى، ولم يمنعه عمله الجديد من السفر في سنة 1956 مع صلاح خلف وزهير العلمي إلى براغ للمشاركة في احدى فاعليات اتحاد الطلاب العالمي (IUS).
سعى ياسر عرفات إلى جعل القاهرة العاصمة التي لا غنى عنها لانطلاقته السياسية، فهي المكان الذي برز فيه جمال عبد الناصر كزعيم للعالم العربي بعد العدوان الثلاثي في سنة 1956. غير ان القرار المفاجئ الذي أبلغته السلطات المصرية إليه في سنة 1957، والذي يعتبر وجوده في القاهرة غير مرغوب فيه، كان شديد الإيلام، وترك فجوة في علاقته بقادة ثورة 23 يوليو، فغادر القاهرة إلى الكويت حيث عمل مهندساً في دائرة التعمير الوطنية، ثم أسس شركة مقاولات، وبعد ذلك عمل في دائرة الأشغال العامة الكويتية.
لم يكد يمضي على وجوده في الكويت أسابيع قليلة حتى كان يباشر في تأليف ما يمكن تسميته الخلايا السرية الأولى لحركة «فتح»، التي ستصبح، في ما بعد، أكبر منظمة فلسطينية على الاطلاق.
وبدأت مرحلة جديدة.

*يرجح كثير من الباحثين القاهرة مكاناً لولادته. لكن ياسر عرفات كان يصر على القدس كمكان لولادته. وما يرجّح ولادته في القدس ان والدته المقدسية ربما جاءت إلى القدس من القاهرة حينما حان موعد ولادتها، على عادة كثيرين من العرب، كي تكون بين عائلتها إبان ولادتها وبعد ذلك. وهناك ولد شقيقه فتحي أيضاً.