في 14/4/2004، وكان أرييل شارون قد وعد جورج بوش بعدم المساس بياسر عرفات شخصياً نزولاً عند طلبات متكررة من بعض قادة الدول العربية والأوروبية، تحادث شارون وبوش مباشرة في البيت الأبيض عن مصير ياسر عرفات. فقال بوش لشارون: يجب أن تترك مصير عرفات للعناية الإلهية. فأجاب شارون: لكن العناية الإلهية تحتاج أحياناً إلى من يساعدها.