وصل في التاسعة من صباح يوم الجمعة المنصرم لمقر جماعة الإخوان المسلمين في القدس مندوبو شُعب الإخوان المسلمين في فلسطين تلبية لدعوة الإخوان في القدس لعقد مؤتمر يبحث أمر توحيد جهود الإخوان وتشكيل مركز عام لهم في فلسطين.
وفي الساعة التاسعة والنصف عقد المؤتمر وافتتح بكلمة ترحيب من أمين سر جماعة الإخوان المسلمين في القدس فضيلة الشيخ أسعد أفندي الإمام الحسيني رد عليها بالنيابة عن شعب الإخوان الأستاذ السيد نمر المصري ثم انتخب الحاضرون فضيلة الأستاذ الشيخ عبد الباري أفندي بركات رئيساً للمؤتمر ولأمانة السر كلاً من الأستاذ محمد العمد من نابلس وأمين سر جماعة الإخوان المسلمين في القدس، وبدأ ببحث النقاط التي عقد المؤتمر لأجلها ودام الاجتماع حتى قبيل الصلاة. وبعد ان أدى الإخوان فريضة الجمعة في المسجد الأقصى وتناولوا الغداء بدعوة من إخوانهم في القدس استأنفوا الاجتماع في الساعة الواحدة والنصف ودام حتى الثالثة والربع وقد اتخذت القرارات الآتية:
1ـ توحيد جهود الجماعة وتنظيمها وتوحيد الدعوة على نسق واحد.
2ـ تأليف هيئة مركزية عليا لشعب الإخوان تحت اسم (المركز العام للإخوان المسلمين في فلسطين)، وأن ينتخب هذا المركز من بين أعضائه مكتبا دائما لإدارة أعماله مقره القدس واسمه «مكتب المركز العام للإخوان المسلمين في فلسطين».
3ـ اعتبار المركز العام للإخوان المسلمين في القاهرة هو الموجه الأول للمركز العام في فلسطين.
4ـ أن تضع جماعة الإخوان في القدس مشروع قانون عام للإخوان وأن ترسل منه نسخة لكل شعبة في مدة أسبوع لدراسته.
5ـ أن يعقد الاجتماع القادم صباح يوم الجمعة الواقع في 10 جمادى الأولى 1365 الموافق 12/4/1946 في مقر جماعة الإخوان المسلمين في القدس لمناقشة مشروع القانون العام وإقراره وانتخاب أعضاء مكتب المركز العام.
6ـ مناشدة الهيئات الوطنية والعاملين في الحقل الوطني بالاتحاد وتوحيد الجهود في سبيل إنقاذ الأمة والوطن.
ثم اختتم المؤتمر أعماله. وبعد ان تناول المندوبون الشاي عادوا إلى بلدانهم مؤملين الخير والتوفيق في رسالتهم.
أمين سر ومدير مكتب
جماعة الإخوان المسلمين في القدس
محمد أسعد الإمام الحسيني
(30/3/1946)