| 

تتناول «الموسوعة الفلسطينية الميسرة» الصادرة حديثاً في عمان أبرز مراحل القضية الفلسطينية منذ تكوّنها، وتقدم أهم مفاصلها وتلقي الضوء على نضال الشعب الفلسطيني ومعه وفي قلبه كفاح الأمة العربية الذي بدأ مع بدايات التآمر الدولي المستمر على فلسطين حتى يومنا هذا.
حرصت هذه الموسوعة، من ألفها إلى يائها، على تسجيل تاريخ شعب فلسطين المتصل عضوياً بتاريخ الشعوب العربية. وقد استلهم فكرتها اثنان من أصدقاء سليمان عرار حين عبّر عن الحاجة إلى موسوعة فلسطينية ميسرة يسهل تناولها واستعمالها على الناشئة والطلبة وجمهرة المتعلمين والمثقفين من غير المتخصصين، وهما أحمد عبيدات وعبد العزيز السيد أحمد، فقاما بعد وفاة سليمان عرار مع نفر من معارفه ومقدري فضله بتأسيس «هيئة جائزة سليمان عرار للفكر والثقافة»، واختار الجميع لها مجلس أمناء يرأسه أحمد عبيدات. وكان أعضاؤه نفر من رجال العلم والأدب والاعمال. واشترك في كتابة مواد الموسوعة واحد وأربعون محرراً باحثاً ذكرت اسماؤهم بحسب تسلسل الحروف الهجائية في صدر الموسوعة. ورأى القيمون على موادها تلك ان يقفوا، في الأحداث التاريخية ووفيات الأعلام، عند سنة 2008 ليتيسر لهم الوقت الكافي للمراجعة والطباعة.
وكان ناصر الدين الأسد رئيس تحريرها وعبد العزيز السيد أحمد مدير تحريرها قد تابعا تحريرها بعد وفاة مستشارها أنيس صايغ، بمعونة كوكبة من المثقفين وفي مقدمتهم ابراهيم عثمان وعلي محافظة ووليد عبد الحي ومعاوية ابراهيم ويحيى حداد ومحسن صالح وخليل تفكجي، إضافة إلى فريق عمل نهض بالموسوعة في سنوات الإعداد قوامه محمد جمال عمرو وابراهيم الزقرطي ومهند السيد.
تناولت الموسوعة الفلسطينية الميسرة المراكز العمرانية من مدن وقرى وبلدات في فلسطين، وأفردت مدخلاً خاصاً بالمستوطنات الإسرائيلية، وكذلك عرضت خرائط لمحافظات الضفة الغربية وقطاع غزة وفق التقسيم الاداري للسلطة الفلسطينية عام 2008، اضافة إلى خرائط التقسيمات الادارية في عهد الانتداب البريطاني بحسب الاقضية. وأضيفت صور شخصية للأعلام وكذلك صور للمدن والبلدات متى توفرت.
كما جرى ضبط اسماء الأعلام والأماكن بالحركات، واعتمد الضبط الرسمي للدولة في الأماكن والمعالم العربية وغير العربية، وثبتت الموسوعة المصطلحات الاجنبية وأسماء الأعلام والأماكن غير العربية كما هي شائعة باللغة العربية وفق التهجئة الانكليزية، مقترنة بالمصطلح الاجنبي مكتوباً بالحرف اللاتيني. كما جرى التعريف بالشخصيات الفلسطينية ممن رحلوا قبل سنة 2008 وشخصيات عربية غير فلسطينية ممن كان لهم دور بارز في القضية الفلسطينية، مع استثناءات محدودة اقتصرت على من توفي من اعضاء مجلس امناء الموسوعة الذين ادرجت ترجمتهم ضمن ملاحق الموسوعة، وهم شريف الجعبري وعبد السلام فريحات ومحمود الكايد ومقداد عنّاب.
هذه الموسوعة الفلسطينية الميسرة انما هي استمرار للموسوعة الفلسطينية التي أشرف عليها أنيس صايغ فأتحف تراث أهل فلسطين فكراً وتاريخاً ووطناً ثابتاً. وها هو ناصر الدين الأسد يكمل المسيرة ويؤازره فيها عبد العزيز السيد أحمد. وفي هذه الموسوعة الميسرة نتعرف مثلا على حياة ابراهيم ابو لغد وهشام شرابي وكمال ناصر وسعيد حمامي ونوري السعيد وسعيد العاص وسميرة عزام وعطا الزير وغسان كنفاني ونمر صالح، اضافة إلى مئات غيرهم. ونقرأ عن لجنة كنغ كراين وجامعة القدس المفتوحة وحزب العمل الإسرائيلي وقبة الصخرة المشرفة ومجلة «شؤون فلسطينية» ومؤتمر انشاص وقانون املاك الغائبين والاغنية الشعبية وجامعة الأزهر واعلان الاستقلال (1988) والقدس في الأمم المتحدة، إضافة إلى مئات المداخل الاخرى. وفيها نتعرف إلى باقة الغربية ومخيم الجلزون وجبال الجليل والدامون ودير حنا ونهر الزرقاء والصفصاف ووادي العوجا، وغيرها المئات من المواقع الجغرافية والمدن والبلدات.
لا ريب أن الموسوعة الفلسطينية الميسرة تعتبر إضافة إلى سجل البحث الفلسطيني، ومقاربة مستوفاة لأكثر المواد العلمية. صحيح ان هناك ما سبقها من موسوعات لكن هذه ميسرة وعملية في تبويبها واحالتها، إذ إنها أخذت بأيسر اشكال الإخراج والتوثيق، فتناولت فلسطين أرضاً وشعباً وقضية وحضارة، ووضعتها بين أيدي من لا يزال يتطلع إلى فلسطين باعتبارها وطن الفلسطينيين وقضية العرب الأولى في سياق الصراع من أجل التقدم والنهوض والوحدة.

* صادرة عن «هيئة جائزة سليمان عرار للفكر والثقافة» في 916 صفحة من القطع الموسوعي، وفيها خرائط وصور ولوحات.