سمعت كثيرين من أبناء اللد يقولون إن عدد شهدائهم خلال فترة النضال تعدى الألف. وأكد بعضهم أن هذا العدد لا يقل أبداً عن الألف وخمسمئة شهيد. فقد استشهد منهم 416 شخصاً يوم سقوطها في 11 تموز (يوليو) سنة 1948، ومن هؤلاء الشهداء 176 قتلوا في داخل المسجد. وكان أكثر القتلى من أبناء القرى المجاورة الذين لجأوا إلى اللد بعد سقوط قراهم. وقتل من أهل اللد وقراها 370 شخصاً معظمهم من الأهلين المناضلين. قتل هؤلاء في الطريق بين اللد ونعلين إثر سقوط المدنية بيد اليهود.
أنظر: عارف العارف، «النكبة»، بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 2012.