تشكل المعابر البرية في قطاع غزة المتنفس الوحيد والمخرج الوحيد لسكانه. وعدد هذه المعابر ستة، تسيطر مصر على معبر واحد. هو معبر رفح الذي يربط القطاع بجمهورية مصر العربية، والخمسة الباقية تربط القطاع بالأراضي الفلسطينية المحتلة العام 1948، وتسيطر إسرائيل عليها كلها، وهي:
بيت حانون (إيريز)
يقع هذا المعبر شمال قطاع غزة، ويعدّ بوابة للعمال، فعبره ينتقل العمال من القطاع إلى الضفة الغربية وإسرائيل، كما كان مخصصاً لمرور التجار والشخصيات المهمة. أغلقت إسرائيل المعبر بشكل كامل بعد أحداث غزة في حزيران 2007، ولم تسمح إلا بمرور موظفي المؤسسات الأجنبية، وبعض الحالات الصحية الحرجة.
ناحل عوز
يقع معبر ناحل عوز شرق مدينة غزة، وهو عبارة عن موقع عسكري خصصته إسرائيل كمحطة لضخ الوقود والغاز إلى قطاع غزة، وتشتمل نقطة العبور على خزانات للوقود والغاز متصلة بشكل مباشر بأنابيب ترتبط بـ إسرائيل. وتجدر الإشارة إلى أن قطاع غزة يحتاج يومياً في الوضع الطبيعي 350 ألف لتر من السولار، و120 ألف لتر من البنزين، و350 طناً من الغاز، و350 ألف لتر من السولار الصناعي لتشغيل محطة الكهرباء.
المنطار (كارني)
يقع معبر المنطار شرق مدينة غزة ويعدّ المعبر التجاري الأساسي للقطاع، حيث يربطه بالضفة الغربية وإسرائيل والعالم الخارجي، ويمثل المعبر شريان الحياة للمواطنين الفلسطينيين، وهو مُعدّ ليستوعب 400 شاحنة يومياً، إلا أنه شهد بعد أحداث غزة إغلاقاً كاملاً بوجه عمليات التصدير. أما فيما يتعلق بعمليات الاستيراد فقد شهد عمليات تشغيل محدودة، سمح خلالها بإدخــال الدقــيق وأعلاف للحيوانات.
صوفا
يقع معبر صوفا جنوب قطاع غزة، وهو مخصص أصلاً لاستيراد مواد البناء، إلا أن إسرائيل جعلته بديلاً ثانوياً من معبر المنطار، لاستيراد الاحتياجات الإنسانية.
كرم أبو سالم (كيرم شالوم)
يقع معبر كرم أبو سالم جنوب قطاع غزة، وهو مخصص لاستيراد البضائع من مصر واعتمده الاحتلال لاستيراد محدود للبضائع ذات الطابع الإنساني.
رفـــح
يقع معبر رفح جنوب قطاع غزة ويربطه بجمهورية مصر العربية، وهو المعبر الوحيد المخصص لحركة الأفراد إلى خارج القطاع، كما أنه مجهّز لنقل البضائع، إلا أنه لم يُستخدَم لهذه الغاية بسبب الرفض الإسرائيلي. ويشهد المعبر عمليات إغلاق متكررة حتى بعد فوز حركة الإخوان المسلمين في انتخابات الرئاسة في مصر غداة سقوط حسني مبارك.