في 12/3/2010 فوجئت الأوساط السياسية في غزة ببيان أصدره حزب التحرير الإسلامي في فلسطين ينتقد فيه تعيين امرأة وزيرة في حكومة إسماعيل هنية المقالة. وجاء في بيان الحزب: "إن إعلان رئيس سلطة غزة عن تعيينه امرأة في منصب وزير في الحكومة التي قامت في غزة على نمط الحكومات الرأسمالية، ويكون فيها الوزير في منصب الحكم، إنما هو مخالفة صريحة لأمر الرسول صلى الله عليه وآله وسلم، أي إنه لا يجوز تولي المرأة لأي منصب في الحكم، فكيف إن كان الحكم قائماً على النمط الغربي المخالف للإسلام؟ ألا يكفي هذه السلطة انها تشكلت ليس فقط على غرار الأنظمة الغربية المخالفة للإسلام، وليس فقط بناء على اتفاقية أوسلو الباطلة التي اعترفت بكيان يهود، وأقرته على احتلاله لأرض فلسطين، بل تزيد على ذلك بمحاولتها السير في ركاب الغرب وثقافته؟".