لمع يهود البلاد العربية في ميدان الفنون (والمال بالطبع)، وظهر بينهم مشاهير ما زالت أغانيهم وموسيقاهم تملأ الأسماع. ومن بين هؤلاء الممثلة كاميليا (ليليان كوهين) والممثلة نيلي مظلوم والراقصة كيتي، واستيفان روستي والمخرج التركي المتمصر وداد عرفي، علاوة على المنتج السينمائي توغو مزراحي (أحمد الشرقي)، والممثل اللبناني اليهودي الياس المؤدب ونجوى سالم (نظيرة موسى شحاته). وفي حقل الغناء والتلحين برزت راقية ابراهيم (راشيل ابراهام ليفي) وليلى مراد (ليلي زكي مردخاي) وشقيقها منير مراد (موريس مردخاي)، فضلاً عن داود حسني وزكي مراد. وفي لبنان اشتهرت المطربة وداد، وهي ابنة العازف الحلبي فرج العواد. وظهرت أيضاً المطربة آمال شوقي وزوجها سليم بصل اللذان هاجرا إلى إسرائيل بعد سنة 1967. وفي العراق اشتهر داود الكويتي وشقيقه صالح الكويتي صاحب أغنية «قلبك صخر جلمود»، وهو أيضاً هاجر إلى إسرائيل، بالإضافة إلى العازفين نسيم بصون وسليم زبلي وأكرم زبلي ويوسف زعرور وعزرا هارون وحيون كوهين والمطربة الكبيرة سليمة مراد التي تزوجت المطرب ناظم الغزالي. وإلى هؤلاء عرفت السينما العربية سامية رشدي ونجمه ابراهيم وأستير شطح من الصف الثاني في التمثيل. وبعض هؤلاء الذين ذكرنا أسماءهم جرفتهم الصهيونية، بينما رفض الآخرون الهجرة إلى إسرائيل واستمروا في أوطانهم حتى الممات.