(في مطموراتنا الثقافية رسالة بعثت بها الدكتورة عائشة عبد الرحمن (بنت الشاطئ) إلى الأديبة الفلسطينية سميرة عزام في 5/3/1959، وفيها تصف سميرة عزام أن منزلتها في القصة تساوي منزلة نازك الملائكة في الشعر. وفي ما يلي نص الرسالة)
«مصر الجديدة ـ شارع العجم 13
5/3/1959
أختي العزيزة سميرة
هذا خطابي يأتيكِ على غير موعد، ولست أجرؤ على أن أعدّه رداً على رسالتك الرقيقة التي جاءتني في أخريات ديسمبر الماضي، لكنما أؤكد لكِ أنني ما أخرت الرد عليها في حينها، إلا طمعاً في لقائك بمؤتمر الأدباء في الكويت. وكم افتقدتك هناك! ثم شغلتني الشواغل فآثرت الانتظار حتى أبعث إليك هذه «الصور من حياتهن» ولا أطمع في أن تبلغ مستواك في القصة القصيرة، فما هذه الصور بقصص، إنما هي لقطات من نماذج بشرية لبنات هذا الجيل منا. ويزكيها لديك صدق الشعور وأمانة النقل من الواقع الأليم الذي نحياه. أما من حيث الفنية القصصية، فأنتِ أديبة هذا المجال، ومنزلتك فيه تساوي منزلة نازك في الشعر، وإني لأطمع في أن تكافحي مشاغلك وشواغلك لتكتبي، إذ ليس فينا ـ أديبات العربية ـ مَن تبلغ مستواك في فن القصة.
تحياتي القلبية لكِ، مع رجائي في أن نلتقي، هنا بمصر أو هناك بالعراق، أو لا فلنلتقِ في كتابك الجديد الذي انتظره! والله معكِ».

المخلصة
بنت الشاطئ


«صور من حياتهن» مجموعة قصصية لبنت الشاطئ.