| 

^ فضّل الاستشهاد على الاعتقال
كان من المفترض أن يودّع أهله قبل أن يستسلم لقرار الاعتقال الذي فرضته سلطات الاحتلال عليه، على خلفية اتهامه بضرب جنديّ إسرائيليّ قبل عامين. لكن الشهيد مصباح أبو صبيح فضّل الموت على الرضوخ لطلب إدارة معتقل «الرملة»، الذي قضى باعتقاله مدة أربعة أشهر.
وعلى الرغم من أنه قضى عمره (39 عاماً) متنقلاً بين المعتقلات من جهة، وشوارع القدس مرابطاً مدافعاً عن الأقصى من الأخرى، إلا أنه استبق الاعتقال، منفّذاً عملية إطلاق نار في حي الشيخ جراح في القدس المحتلة، أسفرت عن استشهاده ومقتل إسرائيليين اثنين، أحدهما شرطي، وإصابة ستة آخرين.
عقب العملية، اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي ابنة الشهيد أبو صبيح إيمان، واقتادتها إلى معتقل «عوفر». كما دهمت منزل الشهيد وحطمت محتوياته، بعد اقتحامها بلدته الرام شمال القدس المحتلة، واندلاع مواجهات مع الأهالي. كما أقدمت قوات الاحتلال على اعتقال عدد من الفلسطينيين وزّعوا الحلوى احتفالاً بالعملية.
^ 4 أسرى يخوضون إضراباً عن الطعام
أفادت «هيئة شؤون الأسرى والمحررين» أن أربعة أسرى يخوضون راهناً إضراباً مفتوحاً عن الطعام. والأسرى هم:
جواد جواريش، من سكان بيت لحم، محكوم بالمؤبد ومعتقل منذ 15 عاماً. وهو يخوض اضراباً منذ أكثر من 20 يوماً ضد عزله في معتقل عسقلان، ويطالب بإنهاء عزله وإعادته إلى السجن.
الأسير ماهر موسى عبيات، من سكان بيت لحم، ومحكوم 25 عاماً منذ العام 2004. وهو يخوض إضراباً منذ أكثر من 20 يوماً ضد عزله الانفرادي، ويقبع في عزل معتقل «ايلا» في بئر السبع.
الأسير أنس ابراهيم شديد، من سكان مدينة دورا في جنوب الخليل، ويخوض إضرابا منذ 25 أيلول الماضي ضد اعتقاله الإداري. اعتقل يوم 1/8/2016 لمدة 6 أشهر إداريا، وتم نقله إلى مستشفى الرملة الإسرائيلي بسبب تردي حالته الصحية.
الأسير أحمد محمد أبو فارة، من سكان صوريف الخليل، معتقل منذ 2/8/2016 لمدة 6 أشهر اداريا، وقد أعلن الإضراب يوم 25 أيلول الماضي ضد اعتقاله الاداري، ونقل الى مستشفى الرملة بسبب تردي حالته الصحية.
^ الفيلم المرح
من داخل زنزانتهم، استطاع الأسرى عصام عدس ونادر صدقة ووجدي جودة تسريب مقطع فيديو مرح انتشر بسرعة على وسائل التواصل الاجتماعيّ.
ويظهر الشريط المصوّر الأسرى الثلاثة يجلسون على سريرٍ داخل الزنزانة، ويتحدثون بمرحٍ على الرغم من أنهم من أصحاب المؤبدات، حيث يقول أحدهم إنه يستغل هذه الفرصة لتوجيه التحية إلى عائلته وأصدقائه، بينما ينصرفون للسخرية من اجتماعهم هذا، حتى يستحيل أن تحبّهم العين. يسود شعورٌ أمام الفيديو بأن في الأسرى قوةً خفيةً لا بد أنها هي التي تغذّي (مع سواها) جوهر الصمود الفلسطينيّ المقاوم حتى اليوم.
^ عودة يلتقي البرغوثي دورياً داخل المعتقل
التقى رئيس القائمة المشتركة النائب أيمن عودة بعضو اللجنة المركزية لحركة «فتح» المناضل الأسير مروان البرغوثي، ضمن اللقاءات الدورية بينهما.
وأكد البرغوثي أن رسالته للشعب الفلسطيني هي الإيمان العميق بأن نهاية الاحتلال قريبة، وأن المشروع الأهم هو المصالحة الوطنية الفلسطينية في وجه الاحتلال. وحيّا القائمة المشتركة على محافظتها على وحدتها رغم كل الظروف، وعلى تأثيرها الكبير على الرأي العام والإعلام في إسرائيل.
بدوره، قال النائب عودة إن صحة ومعنوية البرغوثي ممتازة، وأنه متفاعل مع كل القضايا الوطنية الصغيرة والكبيرة، ويملك رؤية متكاملة حول مواجهة الاحتلال.
وشرح عودة أن حديثه دار بالأساس حول دور القائمة المشتركة داخل الكيان الإسرائيلي في إنهاء الاحتلال.
^ أسير.. في النمسا!
ناشدت زوجة الأسير المحرر عبد الكريم محمد أبو حبل (26 عاماً - من منطقة تل الزعتر في شمال قطاع غزة) مؤسسات حقوق الإنسان بالتحرك الفوري والعاجل لإنهاء معاناة زوجها القابع في سجن «فينا» بالحي الثامن، داخل دولة النمسا.
وشرحت أبو حبل أن زوجها أسيرٌ سابق أمضى تسعة أعوام داخل سجون الاحتلال، بعد اعتقاله في العام 2004، خلال اجتياح قوات الاحتلال لمنطقة تل اقليبو. وكان وقتها أصغر أسير، إذ كان يبلغ من العمر 14 عاماً.
وكان أبو حبل قد سافر إلى تركيا قبل عام تقريباً، ومنها إلى النمسا طالباً اللجوء السياسي. إلا أن السلطات النمساوية احتجزته داخل سجونها منذ 20 حزيران الماضي، بطلب من سلطات الاحتلال، بذريعة أنه يهدد أمن دولة الاحتلال.
وطالبت أبو حبل في حديث لإذاعة «صوت الأسرى» السفارة الفلسطينية في النمسا ووزارة الخارجية، بالعمل الجاد من أجل تحرير زوجها.
^ نساء مصر متضامنات مع الأسرى
نظمت «الجبهة الوطنية لنساء مصر وفلسطين» و «اتحاد المرأة الفلسطينية» في القاهرة، لقاء تضامنياً مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، في مركز حزب «التجمع» في القاهرة.
حضر اللقاء سفير دولة فلسطين لدى القاهرة جمال الشوبكي، وأمين سر حركة «فتح» سميح برزق، الذي اقترح ضرورة العمل على إعادة تشكيل لجنة وطنية مصرية لدعم كفاح الشعب الفلسطيني من الوطنيين المصريين، ومقاطعة البضائع الإسرائيلية، وتنظيم احتفالات يومية وطنية في ذكرى الانطلاقة لتعرف الناس بالارث الثقافي الفلسطيني.