| 

• 100 قاصر في "مجدو"
أفادت محامية "هيئة شؤون الأسرى والمحررين" هبة مصالحة أن قسم 3 في سجن "مجدو"، وهو قسم الأشبال، يحتوي حالياً على 105 أسرى، بينهم 5 بالغين فقط، يتولون الاهتمام بهم وإرشادهم. ولا تبدي إدارة السجن أيّ خصوصية في التعامل معهم، ويتم انتهاك حقوقهم منهجيّا.


• تمديد اعتقال طفلة جريحة!
لم تشفع لها إصابتها، إذ عمد الاحتلال إلى تمديد اعتقال الطفلة الأسيرة نتالي شوخة (15 عاماً - من بلدة رمون في رام الله) لمدة خمسة أيام، بذريعة استكمال التحقيق.
وشرح محامي نادي "الأسير" منذر أبو أحمد أن محكمة الاحتلال العسكرية في "عوفر" مددت اعتقال الطفلة الجريحة غيابياً، موضحاً أنه تمكن من الحصول على قرار يقضي بالسماح لعائلتها بزيارتها في مستشفى "شعار تصيدق" الإسرائيلي، بعدما كانت العائلة ممنوعة من الزيارة. وتم استصدار قرار يقضي برفع أمر منع الطفلة من لقاء محاميها، علماً أن الطفلة محتجزة في قسم القلب والرئة في المستشفى المذكور، ووصفت حالتها بالمستقرة.


• 7 أشهر سجن لصحافي!
أصدرت محكمة إسرائيلية حكمها على مراسل فضائية "فلسطين اليوم" الزميل مجاهد السعدي بالسجن الفعلي مدة سبعة أشهر، وغرامة مالية قيمتها 5000 شيكل.
وقالت مصادر لوكالة "صفا" الفلسطينية إن المحكمة أصدرت حكمها من دون لائحة اتهام واضحة، حيث اعتبرت عمله الإعلامي جزءاً مما تطلق عليه سلطات الاحتلال صفة "التحريض".
يشار إلى أن الصحافي السعدي هو أسيرٌ محرّر أمضى أكثر من خمس سنوات في سجون الاحتلال، الذي اعتقله في 12 من شهر كانون الثاني الحالي من منزله في جنين.
يذكر أن سلطات الاحتلال تضع قيد الاعتقال 19 صحافياً فلسطينياً في سجونها، يقبع قسمٌ منهم في الاعتقال الإداري، بينما يواجه آخرون أحكاماً مختلفة.

• 7 آلاف أسير فلسطيني في سجون إسرائيل
أكد رئيس "هيئة شؤون الأسرى والمحرّرين الفلسطينيين" عيسى قراقع وجود نحو سبعة آلاف أسير فلسطيني داخل سجون الاحتلال، بينهم أكثر من 450 طفلاً قاصراً دون سن 16 عاماً، لافتاً إلى أن نسبة 90 في المئة من الأطفال تعرّضت للتعذيب والتنكيل والإهانة.

• أضرب عن الطعام فحصل على طلبه
انتصر الأسير المعزول شكري الخواجا من بلدة نعلين قرب رام الله (شمال القدس المحتلة) منتزعاً من الاحتلال قراراً يمهّد لإنهاء فترة عزله، بحيث يطلق سراحه بعد فترة 3 إلى 5 أشهر.
وبعد موافقة الطرف الإسرائيلي، علّق الخواجا إضرابه عن الطعام الذي استمر لأكثر من 50 يوماً.

• حياة الأسير جنازرة
حمّلت الحكومة الفلسطينية إسرائيل المسؤولية عن حياة الأسير الفلسطيني سامي جنازرة، المضرب عن الطعام في سجونها منذ 59 يوماً احتجاجاً على اعتقاله الإداري.
وطالب المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود، المنظمات والمؤسسات الحقوقية الدولية، بالتدخل السريع والعاجل من أجل الإفراج عن جنازرة وثلاثة أسرى يخوضون الإضراب عن الطعام، هم: فؤاد عاصي، وأديب مفارجة، ومجدي ياسين.


• "نوبل" للبرغوثي
سلّم رئيس الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان فاضل موسى "جائزة نوبل للسلام" التي حصل عليها الرباعيّ الراعي للحوار في تونس مؤخراً، إلى مروان البرغوثي.
وبحسب وسائل الإعلام الفلسطينية، سلّم فاضل موسى الجائزة بالنيابة لزوجة الأسير في السجون الاسرائيليّة فدوى، لتنقلها إلى زوجها في سجنه. وجرى ذلك بحضور سفير دولة فلسطين في تونس هايل الفاهوم، والسفير المناوب عمر دقة.
أيّد رئيس البرلمان العربي أحمد الجروان ترشيح النائب الفلسطيني البرغوثي ("فتح") المعتقل في السجون الإسرائيلية، لجائزة "نوبل" للسلام.
وأعلنت وزارة الخارجية المصريّة أنها تحاول التوسّط مع إسرائيل للإفراج عن البرغوثي المعتقل في السجون الإسرائيلية منذ 14 عاماً.

• مولود جديد عبر النُطف
خطّاب، هو اسم الطفل الذي ولد عبر نطفة مهرّبة من والده الأسير ضياء مطر (40 عاماً) من جبل المكبر في القدس المحتلة، والمحكوم بالسجن مدى الحياة في سجون الاحتلال الإسرائيلي.
وكان الأسير مطر قد اعتقل في العام 2007 وحكم عليه بالسجن المؤبد مدى الحياة بتهمة الانتماء إلى "حركة الجهاد الإسلامي"، وتشكيل خلية عسكرية لتنفيذ عمليات ضد الكيان الصهيوني، وخطف جاسوس صهيوني والتحقيق معه وقتله.

• هدم منزل أسير في نابلس
أقدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي على هدم منزل الأسير الفلسطيني زيد عامر في مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة)، بزعم مشاركته في عملية إطلاق نار أسفرت عن قتل إسرائيليين، في بداية انتفاضة القدس الحالية.