| 

من غير المستغرب أن نجد لبنان حاضراً في ألبومات الفلسطينيين/ات وذاكرتهم/ن على امتداد التاريخ الفوتوغرافي. بالنسبة إلى العديد منهم/ن، كان لبنان الامتداد الجغرافي الطبيعي قبل الاحتلال الاسرائيلي، وشكّل ذاكرة لعلاقات عائلية واجتماعية.
فتستذكر سامية جبران إحدى المشاركات في مشروع "ألبوم العائلة" قصة زواج جدها الفلسطيني جورج خلف من جدتها اللبنانية أوديت خوري عام 1939، وكيف قام أخو جدتها بإهدائها ثلاث شجرات أرز، زرعت اثنتين منها في متنزه بلدية رام الله وواحدة في ساحة مدرسة الفرندز في رام الله. وما زالت شجرات الأرز موجودة حتى الآن.
في صور أخرى، يحضر لبنان كمحطة أساسية في حياة كثير من العائلات والافراد. فالبعض يتذكر دراسته الجامعية هناك، والتوجه لقضاء الاجازات، والسفر بالسيارة إلى بيروت، والسهرات المعتادة هناك. ولا يغيب لبنان عن التاريخ السياسي الفلسطيني في وقت لاحق. في هذا العدد، نعرض صوراًً تعبر عن هذا الحضور مرفقة بشروحات على لسان أصحاب الصور.