| 

على ساحل فلسطين المحتلّة منذ العام 1948، جنوباً من حيفا، ما زالت تقف صامدةً مرسومةً بطيبة أهلها، وبصفو سماءٍ ممتدّة فوق البحر.
جسر الزقاء هي آخر ما تبقى من قرانا على بحر فلسطين، يطلق عليها من يعرفها اسم "جوهرة الساحل".
هذه القرية المحاطة بالمستوطنات، والتي يتفنن الاحتلال يومياً بتهميشها وقهرها وإفقارها، ما زالت رغم كلّ جراحها قادرة على أن تحمي كلّ ذرّة رملٍ على ساحلها.. تعلّم هذا الساحل درساً يومياً في حبّ فلسطين.