| 

تدوي أصداء «الغياب» في قلب الخلافات الأخوية التي تستهلك بعض رصيد «القضية» بينما تتكفل المستوطنات بالتهام ما تبقى من الأرض المقدسة، وتفرض الأسئلة الصعبة ذاتها على المسيرة التي تتعثر ولا تتوقف.
... ولقد تفاقمت الخلافات بحيث صار استحضار القائد الغائب ياسر عرفات سبباً للتصادم بدل أن يكون جرس إنذار ينبه إلى التآكل الذي يصيب «القضية» ويبعثر أهلها على جبهات متواجهة، بينما يتوحد «العدو» فتتجاوز أحزابه أسوار «اليسار» و«اليمين» لتتلاقى في حكم محدد الهدف: ـ صهيونياً ـ محو فلسطين بإسرائيل دولة يهود العالم.
هل قُضي الأمر وانشطر الجهد من أجل التحرير إلى جبهتين متواجهتين بذرائع سياسية تقفز فوق واقع الاحتلال وحقيقة أن القيادات جميعاً والفصائل جميعاً رهائن أو أسرى، أو مشاريع شهداء، وأن العدو هو الطرف الأقدر على الاستفادة من الخلاف الداخلي وتوظيفه لاستنزاف «القضية» بأهلها؟
وإن «الانفصال» بين الضفة الغربية حيث السيادة للسلطة بمن جُمع فيها، وقطاع غزة حيث السيادة لحماس ومن معها، قد تجاوز حدود الخطر ليقدم ما تبقى من فلسطين في كيانين سياسيين مستقلين (وإن كانا بمجموعهما تحت احتلال القتل والاعتقال والسجن والتهجير، بعد).
حتى الحروب الإسرائيلية المتكررة بكل ضحاياها من الشهداء وأسباب العمران في القطاع المحاصر براً وبحراً وجواً، لم تدفع أهل «السلطتين» المتباعدتين حتى حدود القطيعة إلى التقارب فالتوحد في الجرح لمواجهة العدو، سياسياً، طالما تعذرت الوحدة عسكرياً ومن ثم شعبياً بما يليق بالدم المهدور غيلة، بالصواريخ والقنابل الفراغية وسائر الأسلحة الفتاكة التي يملكها العدو ويوجهها إلى صدور المليونين من «اللاجئين على دفعات» والمتحدرين من مختلف أنحاء فلسطين ليحتشدوا في القطاع الضيق الأشبه بالقفص.
وتتنامى لدى الفلسطيني المخاوف من أن يتحول «الموقت» إلى «دائم»، خصوصاً أن «الانفصال» الذي استطال زمنه قد استولد شبكة من المصالح ومنتفعين لا يريدون للوضع أن يعود إلى ما كان عليه.
وتجربة الحروب الأربع التي شنتها إسرائيل على شعب فلسطين في غزة باسم حماس (والجهاد الإسلامي) دللت على أن السلطة قد نأت بنفسها عبر محاولة لعب دور «الوسيط» بغطاء مباشر من القاهرة وعواصم عربية أخرى، مع معرفتها المسبقة أن ارتباطها «القانوني» بدولة العدو لا يسمح لها بأي دور فاعل... هذا إذا تناسينا أن العلاقات بين فتح، ومن ثم المنظمة، مع حماس لم تكن في أي يوم سوية.. وحتى «المصالحة» بل «المصالحات» التي كانت تحاول إنهاء الانقسام ـ رسمياً ـ ظلت أقل جدية من أن تفتح الباب لبناء علاقة نضالية ببرنامج موحد تنهي «الانقسام» فعلياً، وتوحد الجهد الفلسطيني في الضفة والقطاع كما في الخارج، في مواجهة العدو الإسرائيلي.
كانت ذريعة فتح، ومن ثم السلطة، أن حماس قد «استقلت» بالقطاع و«طردت» منه الحضور الرسمي لمنظمة التحرير، كما ضيقت على مناضلي فتح، وحققت مبتغاها في «القرار المستقل» وأنها لا تتذكر منظمة التحرير إلا عندما يتصل الأمر بالرواتب وبالمعابر، كما أنها تواصل تعاملها مع «فتح» كخصم، حتى إذا ما شنت إسرائيل الحرب على غزة استعادت حماس موقعها في منظمة التحرير لتطالب بمساندتها، سياسياً وديبلوماسياً... أما في ما يتصل بالسلاح والمال فحماس تعرف أن المنظمة وضمنها فتح، لا تستطيع ـ حتى لو أرادت ـ أن تمد يدها بالنجدة.
[ [ [
هذا عرض مبسط لواقع العلاقة بين المنظمة بقيادة فتح وحماس (ومعها الجهاد الإسلامي، في معظم المواقف، وإن كان هذا التنظيم أكثر مرونة وحرصاً على استمرار العلاقات، ولعله لعب في فترات معينة دور الوسيط النزيه).
ومن أسف فإن الحرب الإسرائيلية الأخيرة بكل فظائعها، تدميراً لأسباب العمران، وتفجيراً بالقصف للمستشفيات ومدارس وكالة غوث اللاجئين، بالأطفال والمدرسات والمدرسين فيها، لم تسقط أسباب الانقسام، بل لعلها قد عمقتها وجعلت تجاوزها أصعب إلى حدود الاستحالة، بغض النظر عن التصريحات «المتسامحة» والقبلات المتبادلة في المناسبات العلنية، وفي العواصم التي لا تزال تظهر الحرص على وحدة «القضية».
ماذا أكثر من الحرب الإسرائيلية يمكن أن يدفع الفلسطينيين لتوحيد صفوفهم وموقفهم السياسي؟
لقد تراجع الاهتمام «العربي» بالقضية المقدسة، منذ زمن، وبعض الدول العربية يتذرع بالدعم الأميركي المفتوح لإسرائيل، وبعضها الآخر لم يعد يصنف إسرائيل في خانة «العدو»، هذا إذا ما أغفلنا أن عدداً من هذه الدول قد أقام علاقات جدية (وإن ظلت سرية) مع العدو، متذرعاً بقرار القمة العربية في بيروت في العام 2002.
الأشد إيلاماً أن يقول بعض المسؤولين العرب: نحن مع الفلسطينيين إن اعترفوا اعترفنا وإن صالحوا صالحنا، ولن نكون في أي حال أكثر حرصاً من أهل القضية.
أما المروجون لليأس فيزعمون أن ستة وستين عاماً من العداء لم تحقق ما ينفع الفلسطينيين، فلنجرب الصلح لعلنا نستنقذ لهذا الشعب المكافح ما يتناسب مع الحد الأدنى من حقوقه تاركين للزمن أن يفعل فعله، فالزمن معنا!
[ [ [
في الذكرى العاشرة لغياب ياسر عرفات نستحضر تجربته الفذة في قيادة مسيرة النضال الفلسطيني، على امتداد أربعين عاماً، في قلب الصعوبة منطلقاً من العمل الفدائي إلى الإمساك بمقاليد منظمة التحرير الفلسطينية، من دون أن يتخلى عن السلاح.
ولقد حفلت مسيرته الطويلة بالصعوبات الهائلة، وبينها الحصار، سياسياً وتسليحاً ومالياً... وهو قد قاوم وانخرط في صراعات عربية ـ عربية وفي مواجهات تفوق طاقة المنظمة وجهد الفدائيين.
وما من شك في أنه كثيراً ما اضطر إلى تقديم تنازلات مؤلمة لعل أخطرها اتفاق أوسلو، الذي يسر له وللمنظمة أن يعود بها إلى أرض فلسطين، ولو بشروط لم يكن ليقبلها لو أن الوضع العربي غير ما كان عليه في العام 1993، وكذلك لو أن الوضع الفلسطيني كان أكثر تماسكاً.
إن قضية فلسطين ستبقى تحتل الوجدان العربي حتى لو تـــــبدى وكأن العديد من الشعوب العربية قد انشغل بهمومه الداخلية التي تكاثفت وثقلت عليه حتى أغرقته في حومة الصراع مع الأنظمة التي قهرته وأبعدته عن ميدان المواجهة مع العدو الإسرائيلي، ولو إلى حين.
بالمقابل، فإن الوحشية الإسرائيلية ترتكب جرائم يومية في مختلف مناطق فلسطين، فضلاً عن مضيها في تسريع بناء المستوطنات التي تلتهم الأرض الفلسطينية بوتيرة متسارعة، وصولاً إلى القدس المحاصرة والمسجد الأقصى الذي بارك ـ جل جلاله ـ من حوله.
كل ذلك يستولد ردات فعل غاضبة تتعاظم يومياً، وقد شهد الأسبوع الماضي عدداً من عمليات المواجهة، بأساليب مبتكرة بينها الدهس بالسيارات أو تصيّد الجنود أو المستوطنين عند المنعطفات أو في المناطق المظلمة.
إن الثورة مستمرة، وبعض «الفضل» في استمرارها كما في تجددها يعود إلى العدو الإسرائيلي، الذي كان عدو الأمة جميعاً وسيبقى عدوها جميعاً حتى تعود فلسطين إلى شعبها ويعود الشعب إلى فلسطينه التي كانت عربية وتبقى عربية.