شهد العام 2011 ارتفاعاً في نسبة مستخدمي الإنترنت من كلا الجنسين في فلسطين، مقارنةً مع ما كانت عليه الحال في العام 2000، لكن الفجوة بين الجنسين ما زالت قائمة. إذ ارتفعت نسب مستخدمي الإنترنت من الذكور من 7.9 في المئة (2000) إلى 44.3 في المئة (2011)، بينما ارتفعت نسبة مستخدمي الانترنت من الإناث من 2.8 في المئة إلى 34.2.
وفي «اليوم العالمي لمجتمع المعلومات»، أصدر «الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني» مجموعة إحصاءات تحاكي طبيعة الواقع الفلسطيني كمجتمع معلومات. وأعلن المركز أن أعلى نسبة للمنشآت التي تنفّذ أعمال بحث وتطوير هي في قطاع المعلوماتية والاتصالات والتي وصلت إلى الثلث، فيما بلغت نسبة المنشآت الاقتصادية التي قامت بدراسات بحث وتطوير في مجال التكنولوجيا هي 2.5 في المئة من إجمالي المنشآت في فلسطين، مشيراً إلى أنّ الإنفاق على البحث والتطوير في فلسطين لا يتعدّى الواحد في المئة من الناتج المحلي الإجمالي للعام 2012.