| 


كلما حاربت من أجلك... أحببتك أكثر
أي ترب غير هذا الترب من مسك وعنبر
أي أفق غير هذا الأفق في الدنيا معطر
كلما دافعت عن أرضك عود العمر يخضر
وجناحي يا «فلسطين» على القمة ينشر

*******
يا «فلسطينية» الاسم الذي يوحي ويسحر
تشهد السمرة في خديك، أن الحسن أسمر
لم أزل أقرأ في عينيك أنشودة عبقر
وعلى شطيهما أمواج «عكا»  تتكسر

*******
من بقايا دمعنا هل شجر الليمون أزهر؟
لم تعد تعتنق السفح عصافير الصنوبر
ونجوم الليل ما عادت على الكرمل تسهر
و«الحواكير»  بكت من بعدنا، والروض أقفر
وكروم العنب الخمري، شقت ألف مئزر

*******
يا «فلسطين» أنظري شعبك في أروع منظر
بلظى الثورة والتشريد للعالم يثأر
لم يحرّر وطن إلا إذا الشعب تحرّر
كل إنسان له دار وأحلام ومزهر
وأنا الحامل تاريخ بلادي أتعثر
وعلى كل طريق لم أزل أشعث أغبر

*******
كلما رف عليّ اسمك كان الحرف أشعر
وحروفي تزرع الأشواق في كل معسكر
وحروفي شعل في كل صحراء ومهجر

*******
يا «فلسطين» ولا أغلى ولا أحلى وأطهر
كلما حاربت من أجلك أحببتك أكثر


أسمه بعد الكريم الكرمي، وهو أحد أهم الشعراء الفلسطينيين في حقبة ما قبل النكبة وما بعدها أيضاً، وكان أستاذاً لجيل شعري كامل ظهر في ستينيات القرن العشرين فصاعداً.